تقلصات الرحم


حوض | أمراض النساء والولادة | تقلصات الرحم (Symptom)


تمتد فترة الحمل على مدى 37 إلى 42 أسبوعا. إذا كانت المرأة الحامل تعاني من تقلصات قبل 37 أسبوعا، فإنها قد تتعامل مع حالة الولادة المبكرة، في حين إذا حدثت تقلصات بعد 42 أسبوعا فهذا يعني أن لديها تأخر في الولادة. تقلصات الرحم هي تقلصات دورية لعضلة الرحم، أكبر العضلات في جسم المرأة، و صعب جدا التنبؤ بها. هناك ما يحفز الغدة النخامية لإطلاق هرمون يسمى الأوكسايتوسين الذي يحفز تشديد الرحم. هناك نوعان من الانقباضات: انقباضات براكستون هيكس وتقلصات الولادة.

انقباضات براكستون هيكس تكون متقطعة ويمكن للمرأة الحامل أن تختبرها طوال فترة الحمل أو لا. تبدأ في حوالي الأسبوع السادس من الحمل، ولكن قد لا يشعرون بها في وقت مبكر جدا. معظم النساء يشعرن بها في منتصف فترة الحمل. تتكثف الانقباضات في وقت متأخر من الحمل وعلى عكس تقلصات الولادة، فهي ليست مؤلمة جدا. بعض النساء الحوامل لا يشعرون بأي ألم، في حين أن البعض الآخر لا يشعر بهذا النوع من الانقباضات. وتعلن الانقباضات عن حدوث الولادة، ولكن الولادة لا تحدث مع جميع النساء في نفس الفترة.

ومع ذلك، عند الاقتراب من موعد الولادة ممكن أن تشعر المرأة بالطفل في الرحم السفلي (الحوض)، بحيث يستعد للخروج. ويمكن أن يحدث هذا قبل بضعة أسابيع أو حتى ساعات قبل الولادة. نزول ماء الراس هو علامة اخرى على قرب موعد الولادة و التي يتبعها بدء التقلصات. بعض خصائصها قد تشمل: الشعور بها على فترات منتظمة، فعادة ما تتحرك من الخلف إلى البطن و تدوم حوالي 30-70 ثانية؛ و تزداد حدة الالم كلما إقترب موعد الولادة. من الممكن أن تحدث انقباضات الرحم عند الـ 35 أسبوعا دون أي أهمية، ولكن هذا لا يعني أن هذه الانقباضات فعالة بما فيه الكفاية للولادة بالفعل. ...