جفاف الفم (xerostomia)


فم | الطب العام | جفاف الفم (xerostomia) (Symptom)


غياب اللعاب هو مشكلة شائعة قد تبدو فقط مسألة مزعجة، ولكن جفاف الفم يمكن أن يؤثر على متعة تناول الطعام وصحة الأسنان. المصطلح الطبي الذي يعرف جفاف الفم هو xerostomia.

جفاف الفم يمكن أن يسبب مشاكل لأن اللعاب يساعد على منع تسوس الأسنان عن طريق الحد من نمو البكتيريا ويساعد على إزالة الجير والترسبات. اللعاب يزيد من القدرة على الشعور بطعم الطعام ويسهل البلع. وبالإضافة إلى ذلك، الإنزيمات في اللعاب تساعد على الهضم. على الرغم من أن العلاج يعتمد على السبب الرئيسي، و لكن جفاف الفم هو في كثير من الأحيان تأثير جانبي للدواء. يمكن تحسين الحالة عن طريق ضبط الجرعة أو تغيير الدواء.

وتشمل الأعراض الشائعة لجفاف الفم: تقرحات في الفم، تشقق الشفاه، تسوس في الأسنان، الإصابة بفطريات الفم، وجود حرقة في اللسان، رائحة فم كريهة، صعوبة في البلع، جفاف الحلق أو زيادة التهابات اللثة، و تسوس الأسنان.

الأسباب

مئات من الأدوية، بما في ذلك بعض الأدوية المستخدمة دون وصفة طبية، يكون لها تأثير جانبي و تسبب جفاف الفم. أنواع الأدوية الأكثر تسببا في مثل هذه المشاكل هي بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب والقلق، مضادات الهيستامين، مضادات الاحتقان، الأدوية الخافضة للضغط، مرخيات العضلات، والأدوية المستخدمة لعلاج مشاكل التبول ومرض الباركنسون. العمرفي حد ذاته لا يعتبر عامل خطر لتطور المشكلة. ومع ذلك، فإن كبار السن لديهم نسبة أعلى من استخدام الأدوية التي لها آثار جانبية كجفاف الفم و هم أكثر عرضة للأمراض التي قد تسبب الجفاف.

أدوية العلاج الكيميائي يمكن أن تغير طبيعة وكمية اللعاب المنتجة. و أيضا الإشعاع إلى الرأس والرقبة يمكن أن تلحق الضرر بالغدد اللعابية، مما تسبب في انخفاض كبير في إنتاج اللعاب. أي صدمة أو جراحةفي الرأس والرقبة تسبب تلف في الأعصاب يمكن أن تسبب جفاف الفم.

العديد من الأمراض يمكن أن تسبب جفاف الفم مثل متلازمة سجوجرن، الذئبة الحمامية، التهاب المفاصل الروماتويدي، تصلب الجلد، الساركويد، الداء النشواني، و أمراض الغدة الدرقية، السكري. السكتة الدماغية ومرض الزهايمر يمكن أن يسبب جفاف الفم، مع أن الغدد اللعابية ستبقى تعمل بشكل طبيعي. الشخير والتنفس مع الفم المفتوح يمكن أن تسهم في هذه المشكلة. ...