كثرة التبول


حوض | علم أمراض المسالك البولية | كثرة التبول (Symptom)


الوصف

كثرة التبول مشكلة صحية تؤثر على حياة الفرد الاجتماعية والمهنية. تحدث بسبب انقباضات غير منضبطة للعضلات، وقد تؤدي إلى السلس البولي، الاكتئاب، التوتر والضغط العصبي، والانعزال عن المجتمع.

اسبابه

كثرة التبول تنتج عن النشاط المفرط للمثانة ووظيفتها في تخزين البول. النشاط المفرط للمثانة يحث الجسم على التبول. وتتضمن الأعراض ما يلي: الحاجة العاجلة إلى التبول؛ سيلان البول بشكل لا إرادي؛ تعدد مرات التبول خلال النهار، بمعدل من 10 إلى 12 مرة؛ وتعدد مرات التبول ليلا، من 2 إلى 3 مرات.

تحدث في عدة حالات مختلفة. وتتضمن الأمثلة تضخم البروستاتا، السكري، الحمل، عدوى مجرى البول، القلق أو تناول الأدوية بعينها (مدرات البول). وفي بعض الحالات، تتحول كثرة التبول إلى عادة.

هناك أيضا سببان شائعان لكثرة التبول، هما التهاب المثانة الخلالي (متلازمة المثانة المؤلمة) والنشاط المفرط للمثانة ويسهل الخلط بينهما. فكلا المرضين يصيبان المثانة ويتسببان في كثرة التبول أثناء النهار و الليل. بالإضافة لذلك، فكلاهما قد يسبب شعورا مفاجئا بالتبول وأحيانا تبولا لا إراديا. والملحوظات التالية قد تساعد في التفرقة بين الحالتين: التهاب المثانة الخلالي يسبب ألما داخل المثانة أو المنطقة حولها، بخلاف النشاط المفرط للمثانة. ففي الحالة الأولى يتفاقم الألم عندما تكون المثانة ممتلئة ويتلاشى حالما تفرغ.

وللراحة المؤقتة من هذا الألم، لهؤلاء الذين يعانون متلازمة المثانة المؤلمة ولا يتلقون علاجا قد تصل عدد مرات التبول إلى 60 مرة يوميا. وغالبا ما يسبب النشاط المفرط للمثانة تسربا للبول في حين لا يحدث هذا في حالة التهاب المثانة الخلالي. وقد يشعر المصابون بالنشاط المفرط للمثانة بحاحة فجائية قوية للتبول، وقد يصعب الوصول للمرحاض في الوقت المناسب. وبعض الناس، في محاولة منهم لتفادي هذه الحوادث المحرجة يذهبون للحمام مرارا وتكرارا كل فترة.

التشخيص والعلاج

لتشخيص كثرة التبول، على الطبيب (سواء كان طبيب مسالك بولية أو طبيب نساء وولادة) أن يتحقق ما إذا كانت جميع الأعراض متواجدة أولا. ثم يوصى بعدة أنواع من الفحوصات (بعضها محدد) لتأكيد أو استبعاد المرض. حيث يأتي التشخيص الصحيح كخطوة أولى، لترشيح العلاج المناسب لكثرة التبول. فباستطاعة العلاج المناسب تغيير حياة المريض وتوجيهها للاتجاه الصحيح بصورة تامة.

...