صداع بعد الصدمة


رئيس | طب الأعصاب | صداع بعد الصدمة (Symptom)


الصداع الذي يحدث مباشرة بعد إصابة في الرأس عادة يختفي بعد دقائق أو أيام ولكن في بعض الأحيان قد يستمر لعدة أشهر أو نادرا لسنوات. ويسمى الصداع الذي يدوم على المدى الطويل الصداع ما بعد الصدمة أو ما بعد الارتجاج. وتتميز إصابات الدماغ الخفيفة بأنها ارتجاجات (اضطراب قصير المدى لوظيفة الدماغ مما يتسبب في فقدان الوعي أو صعوبة عابرة في عمليات التفكير).

قد تختلف المظاهر السريرية لصداع ما بعد الصدمة من فرد إلى آخر. معظم أنواع الصداع ستصنف على أنها التوتر المزمن من الصداع. هذا الصداع عادة يكون على شكل آلام ثابتة تؤثر على جانبي الرأس وتحدث يوميا أو كل يوم تقريبا. فهي ذات كثافة طفيفة إلى معتدلة ولكن بشكل متقطع وهذه غالبا ما تكون مشابهة، إن لم تكن متطابقة مع الصداع النصفي (المرتبط بالغثيان والحساسية للضوء والضوضاء).

لسوء الحظ، فإن الأشخاص الذين يعانون من الصداع بعد الصدمة يعانون أيضا من أعراض أخرى لمتلازمة ما بعد الصدمة أو ما بعد الارتجاج. قد تكون هناك أعراض عصبية أخرى مثل الدوخة، ورنين في الأذنين، عدم وضوح في الرؤية، أعراض نفسية مثل الاكتئاب والقلق وتغيير الشخصية، واضطراب في النوم، وانخفاض الرغبة الجنسية.

وأخيرا، فإن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة ما بعد الارتجاج تحدث لديهم تغيرات في أدائهم العقلي، في المقام الأول صعوبة في التركيز، وعدم القدرة على العمل بكفاءة والصعوبة المرتبطة بالحفاظ على الاهتمام والاحتفاظ الذاكرة. ...