تورم في الفم


فم | علم الأسنان | تورم في الفم (Symptom)


تورم الفم أو اللسان يعني توسع واحدة من الهياكل داخل الفم. قد ينطوي التورم على الأسنان واللثة والخدين واللسان أو الحلق.

الأسباب

قد يكون سبب تورم الفم أو اللسان الإصابة أو الالتهاب أو العدوى. يمكن أن تحدث الآفات الفموية في أي عمر وفي أي مكان في الفم، بما في ذلك اللسان والخدين سقف الحلق وأنسجة اللثة وعظم الفك. معظم هذه الآفات حميدة، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون أكثر عدوانية أو خبيثة. الكشف والتقييم والعلاج في مرحلة مبكرة مهم في حل المشكلة.

أمراض الفم التي تحدث في الفم وتشمل: الخراجات، الأورام (أي آفة مع انتفاخ بارز أو ما شابه ذلك). القرحة (القروح المؤلمة التي تحدث تآكل في الأنسجة). الضرر (يمكن أن تكون باللون الأبيض، أحمر أو مجتمعة). وينبغي تقييم أي شذوذ وعلاجها في أقرب وقت ممكن من قبل الطبيب. يمكن أن يحدث التورم في أي مكان في الفم: الشفاه، أنسجة اللثة، الخدين، اللسان أو الحنك. هذا التورم (أو الأورام) يمكن أن تتطور بسرعة أو على مدى عدة أشهر أو حتى سنوات.

بعضها يحتفظ بنفس الحجم و لا تغيير خصائصها. بعضها الأخر قد يتغيير حجمها أو لونها و تسبب أعراض مثل الألم. معظمها حميدة وغير خطيرة. الورم الأكثر شيوعا هي الأورام الليفية الحميدة، والتي تشكلت كرد فعل على تهيج أو إصابة.

وغالبا ما يرتبط تورم الغدة اللعابية (المعروفة باسم الخراجات المخاطية). يمكن أن تكون الأورام الأخرى ذات طبيعة فيروسية أو بكتيرية وبالتالي فهي التهاب. ولكن الأورام الأخرى يمكن أن تتطور في أنسجة أخرى، مثل الأنسجة العصبية، العضلات أو الأنسجة اللعابية. قد يكون التورم أيضا ورم عدواني أو خبيث، وخصوصا عندما ينمو بسرعة، و يسبب الألم. قد يحدث خراج بعد الإصابة مع وجود القيح في تجويف مغلق. يمكن أن يكون موجودا في الجلد أو الفم، اللثة. ...