تشنج الجفن (حركة العين اللاإرادية)


عيون | طب العيون | تشنج الجفن (حركة العين اللاإرادية) (Symptom)


تشنج الجفن هو اضطراب الحركة العصبية التي تنطوي على تقلصات لا إرادية ومستمرة للعضلات حول العينين.

الأعراض الأولى هي رمشة العين غير الإرادية. في البداية قد تتأثر عين واحدة فقط، ولكن مع الوقت قد تتأثر كلتا العينين. قد تتسبب تشنجات الجفون بإغلاق تام للعينين، مما يتسبب بالعمى الوظيفي على الرغم من أن العينين والرؤية طبيعية. تشنج الجفن هو شكل من أشكال خلل التوتر العضلي البؤري‎. المرضى لديهم عيون طبيعية، ولكن لفترات من الزمن يصابوا بالعمى بسبب عدم قدرتهم على فتح جفونهم.

الأسباب

السبب غير معروف، ولكن التعب، والإجهاد، أو المهيجات هي من العوامل المساهمة المحتملة. تشنج الجفن يمكن أن يسببه الادوية، مثل تلك المستخدمة لعلاج مرض الباركنسون. عندما يكون هذا هو السبب، فالحد من الجرعة يخفف من المشكلة. تشنج الجفن قد يأتي أيضا من عمل غير طبيعي للعقد القاعدية للدماغ. ويمكن أن يكون تشنج الجفن أيضا أحد أعراض الانسحاب الحاد من الاعتماد على دواء البنزوديازيبين.

تشنج الجفن يمكن أن يحدث أيضا نتيجة لحالات أخرى، ويدعى تشنج الجفن الثانوي، بما في ذلك إصابات الدماغ، رد فعل للأدوية اوالتصلب المتعدد. تشنج الجفن غالبا ما يحدث فجأة دون سبب محدد. نادرا، ما يكون سببه وراثي.

التشخيص والعلاج

أعراض تشنج الجفن هي: الرمش المفرط وتقلص العينين، وأحيانا يدوم لدقائق أو حتى ساعات، جفاف العينين، حساسية لأشعة الشمس والضوء الساطع، تقلصات لا يمكن السيطرة عليها في عضلات العين ومنطقة الوجه المحيطة بها.

قد تشمل العلاجات حقن توكسين البوتولينوم (BotulinumToxin)، والعلاج بالعقاقير الطبية والجراحة. ومن الممكن أيضا أن تشنج الجفن هو تأثير جانبي لبعض الأدوية وتغيير جرعة الدواء أو الدواء نفسه يمكن يحد من المشكلة. التعب والضوء الساطع يمكن أن يؤدي إلى تشنج الجفن، وبالتالي تجنبها يساعد على تقليل فرصة حدوث التشنجات. وغالبا ما يوصى ارتداء النظارات الشمسية و التحكم بالإجهاد. ...