الضوضاء في الأذن وطنين الأذن


الانف والاذن | أمراض الأذن الأنف الحنجرة | الضوضاء في الأذن وطنين الأذن (Symptom)


الوصف

رنين في الأذنين الذى لا يتحسن أو يذهب بعيدا يسمى طنين الأذن. يمكن للشخص سماع صوت مثل رنين أو ضجيج، الذي لا يأتي من المناطق المحيطة به (لا أحد يستطيع أن يسمعه). الصوت يمكن أن يرجع إلى إيقاع قلبه أو قلبها. إيقاع التنفس يمكن أن يكون ثابتا أو قد يأتي ويذهب (متقطع). الطنين هو الأكثر شيوعا في الأشخاص أكثر من 40 عاما. الرجال لديهم مشاكل مع طنين أكثر من النساء.

هناك نوعان رئيسيان من الطنين. (1) الطنين النابض (مثل ضربات القلب) غالبا ما يسببه أصوات تنشأ عن حركات العضلات بالقرب من الأذن، وتغيرات قناة الأذن أو مشاكل مع تدفق الدم (الأوعية الدموية) على الوجه أو الرقبة. (2) طنين غير نابض هو سبب مشاكل الأعصاب التي لها علاقة مع السمع.

الأسباب

الطنين الأكثر شيوعا هو الناجم عن الضرر الذي يحدث داخل الأذن الداخلية. الأصوات تمر من الأذن الخارجية من خلال الأذن الوسطى وإلى الأذن الداخلية، والذي يحتوي على القوقعة والعصب السمعي. القوقعة هي أنبوب لولبي لولبي يحتوي على عدد كبير من خلايا الشعر الحسية. العصب السمعي ينقل الأصوات إلى الدماغ.

في كبار السن، السبب الأكثر شيوعا للطنين هو فقدان السمع الذي يحدث مع الشيخوخة (صمم شيخوخي)، ولكن يمكن أن يكون أيضا بسبب السكن أو العمل في مناطق ذات ضوضاء عالية (الصدمة الصوتية). يمكن أن يحدث طنين الأذن مع جميع أنواع فقدان السمع وقد يكون أحد أعراض أي اضطراب في الأذن تقريبا.

ومن الأسباب الأخرى المحتملة للطنين: تراكم شمع الأذن، وإصابة الأذن الوسطى، والأذن الصمغية، وتصلب الأذن (الحالة وراثية حيث يكون نمو العظام غير طبيعي في الأذن الوسطى)، ومرض مينير (الحالة التي تؤثر على جزء من الأذن الداخلية المعروفة باسم المتاهة ويسبب مشاكل التوازن)، مرض باجيت، فقر الدم أو طبلة الأذن مثقوبة.

يمكن أن تتطور أسباب أقل شيوعا بسبب: أقل شيوعا، قد يتطور أيضا الطنين بسبب: إصابة في الرأس، والتعرض لضوضاء مفاجئة أو صوت عال جدا، مثل إطلاق النار أو انفجار، ورم عصبي صوتي، وردود الفعل السلبية لبعض الأدوية، وإساءة استخدام المذيبات، إساءة استخدام المخدرات وإساءة استخدام الكحول، وارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) وتضييق الشرايين (تصلب الشرايين) أو الغدة الدرقية المفرط (فرط نشاط الغدة الدرقية).

التشخيص والعلاج

لا يمكن دائما تحديد السبب الدقيق للطنين، حتى بعد الفحص من قبل أخصائي. امتحان السمع، حركة العينين، تشديد الفك أو تحريك الرقبة والذراعين والساقين واختبارات التصوير (التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي) يمكن أن تساعد الطبيب على تحديد السبب الكامن وراء ذلك. علاج طنين الاذن يعتمد على الحالة الكامنة، القابلة للعلاج التي قد تترافق مع الأعراض.

...